العمارة تريد أهلها ،، و إحنا أهلها ..
شاركنا أفكارك و آراءك ..
ميسان اونلاين بيت الميسانيين

حيّاكم الله


forum@maysanonline.com
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 برنامج الباقيات الصالحات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميسان



عدد المساهمات : 82
تاريخ التسجيل : 27/04/2011

مُساهمةموضوع: برنامج الباقيات الصالحات   الإثنين يوليو 25, 2011 5:09 am

برنامج الباقيات الصالحات
رسالة
إلى المرجعية والساسة.

محمد شحم ابو غدير

ألأول- هل أنت متتبع لبرنامج الباقيات الصالحات الذي يعرض في قناة المسار الفضائية.
الثاني- نعم ، وهو من أنجح البرامج الاجتماعية التي تتكفل بنقل هموم أبناء المجتمع ومعاناتهم عبر صور واقعية يومية.
الأول- وهل تأثرت بالمشاهد التي تصور مأساة عوائل تعيش تحت مستوى أمواج الفقر المدقع.
الثاني - أكيد قطعا، ولا أبالغ أن قلت : إن بعض هذه الصور تدمي القلوب، وتنزل الدموع بلا اختيار،وستجد مرارة الألم والحسرة في وجوه هذه العوائل المحرومة، التي أنهكتها حرارة الصفيح ومرارة العيش، والفقر، والعوز.
الأول- وهل تعتقد أن أخوتنا الساسة المسؤولين يتابعون هكذا برنامج ينقل هذه الصور الحزينة المأساوية.
الثاني- لأاعتقد أنهم يشاهدونها لان اغلبهم انتهى به الأمر إلى مرحلة الترف المادي ...... وهذه اخطر مرحلة يصل اليها المسؤول، ناهيك إلى أنهم يعيشون مراحل البلاء والتمحيص ،وأصبحت ثقافة الخلاف والاختلاف همهم الأساسي هذا أولا، وثانيا، إن اغلبهم يفكر في مستقبله السياسي وحقوقه المستقبلية التي سيجني منها مكاسب طائلة أصبحت هذه لمكاسب سهلة الحصول وبمتناول الجميع وهي ضمانات قوية للساسة ، ومن كان على هذه الصورة كيف سيشعر بالآم رعيته ؟
الأول- ترى أين الخلل في المسؤول أم في الرعية؟
الثاني- العلاقة مشتركة فالمسؤولية تقع أولا على الرعية وخصوصا أبناء المجتمع كافة، فنحن أن صح التعبير بحاجة ماسة إلى وعي يسمى( الوعي الجمعي) الذي لو كان موجود لدى عامة أبناء المجتمع لاستطاع هذا العام المطالبة العملية بحقوقه المشروعة وهذا الجانب مغيب تماما! والثاني: يقع على المسؤول الذي لابد أن يعيش هموم مجتمعه ويكون حاملا لأمالهم ومعاناتهم وما يتطلعون له ، وهذا الجانب كأخيه الأول غائب تماما في سجل الساسة ، ولعمري أن مفهوم القيادة الحقيقية هي العيش مع أبناء المجتمع ونق همومهم ومعانتهم وهذان الجانبان مفقودان للأسف الشديد. .
الأول- ألا تعتقد أن ميزانية بلد تبلغ(80) مليار دولار فيها حق لهؤلاء المحرومين.
الثاني- من قال لك ان الميزانية تبلغ(80) مليار، وأكد لك بأنها تجاوزت(100) مليار دولار،وحقوق هذه العوائل الفقيرة والمحرومة لايقع أساسا على ساسة البلد فقط!! بل أن حقهم من هذه الأموال يقع في صلب وعمل المؤسسة الدينية التي يجب أن ترفع جهير صوتها عاليا وتطلقه عبر بياناتها وإرشاداتها للمطالبة بحقوق الفقراء، والأيتام، والمعوزين ، من أبناء هذا البلد ، وتقف بكل صلابة وقوة أمام قوانين هدر المال العام التي أنفقها الساسة لهم لان فيها حق للسائل والمحروم ،وإذا غاب الرقيب الديني فمن يعطي حق هذه العوائل ويرفع ظلاماتها!!.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
برنامج الباقيات الصالحات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الثقافي |...-
انتقل الى: