العمارة تريد أهلها ،، و إحنا أهلها ..
شاركنا أفكارك و آراءك ..
ميسان اونلاين بيت الميسانيين

حيّاكم الله


forum@maysanonline.com
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معجم كتاب القصة في النجف الاشرف ثمرة مشروع كبير يستحق رفع القبعات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميسان



عدد المساهمات : 82
تاريخ التسجيل : 27/04/2011

مُساهمةموضوع: معجم كتاب القصة في النجف الاشرف ثمرة مشروع كبير يستحق رفع القبعات   الأحد يوليو 31, 2011 3:07 am

معجم كتاب القصة في النجف الاشرف ثمرة مشروع كبير يستحق رفع القبعات


عدي المختار

حفظ جهود وبوح الآخرين وتوثيق إبداع الراحلين قبل الحاضرين نبل وفضل كبير لا بد أن تدين به الأجيال لمن فكر وسعى وأحال الحلم إلى حقيقة ,في أن يوثق بوح الغائبين من أعلام ورموز السرد القصصي والحاضرين منهم حتى الآن كشموع لازالت تنير درب السرد العراقي قص وحكايا ما هي إلا جهود توثيقية كبيرة وعطاء لابد أن ينظر له بالكثير من الاحترام وقدر عال من المحبة والاحتفاء,فمن يقتطع أيام وساعات ولحظات من عمره كي يعكف منشغلا هائما بين أمهات الكتب وصفحات التدوين الأولى من صحف ومجلات ومكتبات رسمية تارة وأهلية تارة أخرى مضحيا براحته وصفاء باله من اجل أن يضع للأجيال المقبلة خارطة تدلهم عن عمقهم وتاريخهم السردي الحافل بالوهج ولتكون تعويذة إصرار تدفعهم إلى البوح الحقيقي والقص الذي يليق بذلك التاريخ والعمق السردي الكبير لتبقى دوما النجف عاصمة السرد وبوصلة القص وقبلة الإبداع ,فان ذلك الجندي المحارب في مساحات التوثيق يستحق من الجميع رفع القبعات له ولجهوده التي إن دلت على شيء فأنها تدل عن روح وثابة معطاءة يعتمر الإبداع فيها ويجتاح الحرص على التاريخ السردي كيانها ويعتليها قبل كل شيء أخر الهم الوطني في أن تسير المرويات التاريخية للوطن بموازاة المرويات الأدبية والإبداعية ليشكلان في المستقبل لوحة الوطن وصورته المشرقة التي لابد أن تترسخ في أذهان ومخيال أجيال الغد .سقت هذه المقدمة حبا بما أهداني إياها صديقي القاص محمود جاسم عثمان النعيمي رئيس نادي القصة في النجف الاشرف ألا وهو كتابه الجديد الموسوم (معجم كتاب القصة في النجف الاشرف من عامي 1920 – 2010 ) وهو يوثق بمحبة ووطنية عالية فيه أسماء كتاب القصة في النجف الاشرف مقتفيا اثر الأوائل في المرويات التاريخية في بطون أمهات الكتب وزوايا المكتبات العامرة التي لا يخلو بيت من بيوتات النجف الاشرف منها ,جهد كبير ومتعب ومرهق لرجل مبدع مثل صديقي النعيمي ,الا انه كان على قدر عال من المسؤولية في ذلك ,فالمعجم بدأ بقدحه كما يذكر في مقدمة المعجم وتحول في رأسه إلى سؤال ليصبح فيما بعد إلى معجم ومرجع مهم سيعود كل الدارسين والمهتمين في السرد له مستقبلا ,لم يبخل عن المعجم بأرشيفه الخاص وهو ذلك المبدع الذي يحرص على أن تكون له مكتبه عامرة بالمخطوطات النفيسة فكانت عونا له في هذه المهمة الشاقة فأزال الغبار عن الأوائل أمثال جعفر الخليلي ويوسف رجيب وموسى كريدي وعبد الأمير معله ومكي زبيبة (رحمهم الله) ,فضلا عن المناهج الثقافية التي كان يصدرها اتحاد الأدباء والكتاب العراقيين في النجف آنذاك وبعض المنتديات الثقافية العامرة حينها والصحف والمجلات الصادرة في تلك الأيام وتعاون عدد كبير من الأدباء والقصاصين في الأمر وما قدم له من خدمات كبيرة من قبل أ.د حسن عيسى الحكيم مسؤول مؤسسة التراث النجفي ,والأستاذ طالب الشرقي الباحث ورئيس اتحاد أدباء النجف السابق ,والحاج محمود العندليب مؤسس مكتبة الجواد الأدبية والعلمية (رحمه الله ) ,والشاعر السيد مهند مصطفى جمال الدين مسؤول المكتبة الأدبية المختصة ,والدكتور كاظم مسلم العامري ,والدكتور عبد الهادي احمد الفرطوسي رئيس اتحاد الادباء النجف سابقا ,والمؤرخ كامل سلمان الجبوري .الأستاذ منذر ميرزة والسيد مهدي حسن الحكيم والشيخ مهدي الضيغمي ,والشاعر محمد الخالدي ,والأستاذ عقيل ميرزة ,والأستاذ عبد الحسين جعفر محبوبة ,والاستاذ منذر الحاتمي ,والقاص زمن عبد زيد الكرعاوي,وبدعم من مشروع النجف عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2012 ,ووزع فيها الإعلام والرموز في المعجم على طريقة الأحرف الهجائية ل(93) قاص من النجف الاشرف افرد الكاتب لهم مساحة للبطاقة الشخصية والأدبية والتاريخية فضلا عن ما كتب عن نتاجاتهم من نقد آنذاك وبعض نتاجاتهم القصصية ,معجم أبدع فيه كاتبه مثلما أبدع في اختياره للتصميم والطباعة فظهر بشكل يليق بالنجف وكنوز النجف الإبداعية .محمود جاسم عثمان النعيمي المولود في 1949 ,خريج كلية الشرطة العراقية دورة 24- 1970,وخريج كلية القانون والسياسة الجامعة المستنصرية عام 1976 ,عضو نقابة المحامين العراقيين واتحاد الأدباء والكتاب العراقيين ورئيس نادي القصة في النجف الاشرف ,صدرت له رواية (حي السعد) 2009 ومجموعة قصصية (تداعيات فتى مراهق ),قدم للجميع خدمة كبيرة في توثيق ماضي النجف وتراثها وارثها السردي في معجم لابد أن يتم الاحتفاء به وتدريسه في مدارس النجف كجزء مهم من تاريخ عاصمة الثقافة الإسلامية ,وأن يتم تعميمه كتجربة ناجحة وهامة في كل المحافظات .والاهم من كل ذلك أن يفتخر به القائمون على مشروع النجف عاصمة الثقافة الإسلامية 2012 ,لأنه ثمرة ناضجة وكبيرة ومهمة في الوقت نفسه من ثمار المشروع الكبير,فكل التوفيق لصديقي النعيمي وهو ينثر عبق إبداعه في رياض الوطن الكبير ,وطوبى لمن يؤرخ لمجد الغائبين رسائل إصرار ولوحات شرف لغد الآتين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معجم كتاب القصة في النجف الاشرف ثمرة مشروع كبير يستحق رفع القبعات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الثقافي |...-
انتقل الى: